“البطاقة الخضراء” فكرة جديدة تدعم الأخلاق في كرة القدم

بدأ في إيطاليا استخدام “البطاقة الخضراء” في مباريات كرة القدم؛ بهدف تشجيع اللاعبين على التحلي بالأخلاق الرياضية، وخاصة عندما يتعلق الأمر بأخطاء الحكام. فكرة قد تكون بديلا جيدا في ألمانيا عن استخدام تكنولوجيا التحكيم.

لا شك أن الحصول على بطاقة صفراء أو حمراء هو أمر لا يتمناه أي لاعب أو مدرب. ووفقا لمبادئ كرة القدم، فإن حصول اللاعب على بطاقة صفراء يعني تحذيرا له، وبإمكانه مواصلة اللاعب. أما إذا حصل على البطاقة ذاتها مرة أخرى في المباراة، فيتبعها مباشرة بطاقة حمراء، ويصبح الأمر طردا وعليه مغادرة الملعب فورا. ومن يحصل على البطاقة الحمراء؛ يحرم من المشاركة في عدد من المباريات. ويتم تحديد العدد بحسب نوعية المخالفة، التي ارتكبها اللاعب

لاشك أن اختيار اللونين الأصفر والأحمر له أسبابه، فهذه الألوان تذكر بألوان الإشارة الضوئية للمرور. فالأصفر تعني “التنبيه” أما الأحمر فتعني التوقف “الطرد”، والجديد الآن هو أن بعض الأندية الايطالية أكملت ألوان الإشارة الضوئية، بتطبيقها لفكرة البطاقة الخضراء.

البطاقة الخضراء هدفها تشجيع اللاعبين على التحلي بالروح الرياضية. وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام، فإن حكم المباراة لا يشهر هذه البطاقة الخضراء أثناء اللعب، وإنما يبلغ مراقب المباراة بعد نهايتها عن أي وقائع جديدة في الملعب تعبر عن تحلي اللاعب بروح رياضية.

وتعد الأندية الايطالية المنافسة في دوري الدرجة الثانية هي السباقة في استخدام هذه البطاقة. إذ سُمِح باستخدامها لأول مرة يوم الجمعة (15 يناير/ كانون الثاني 2016)، وذلك في اللقاء الذي جمع فريق “سبيتسيا كالتشيو” و “أس باري”.

dw.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*